منتدى الجباراب


منتدى الجباراب العام يلبى كل إهتمامات شرايح المجتمع العربى والسودانى خصوصا مجتمع الجباراب من خلال هذا المنتدى يمكنك مناقشة المواضيع التى تهم منطقةالجباراب كذلك يمكنك التواصل مع أعضاء المنتدى خارج السودان(المغتربين) فالنتعاون معا لنجعله من أحلى المنتديات
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» نسب الشعديناب- والجباراب
الإثنين سبتمبر 24, 2012 10:43 am من طرف علي محمد أحمد فضل السيد

» معرفة الأصول
السبت سبتمبر 15, 2012 8:34 am من طرف علي محمد أحمد فضل السيد

» هاشم حسن الطيب .. حكاية زول مشاعرو دُقااااق ..!!
الإثنين يونيو 13, 2011 11:50 am من طرف زائر

» من اشهر القابلات (فطمة على)
الأربعاء مايو 11, 2011 12:51 pm من طرف زائر

» كتاب التوحيد
الإثنين مايو 09, 2011 5:29 pm من طرف زائر

» صور صلاة بالجباراب
السبت مايو 07, 2011 10:32 am من طرف زائر

» لمن يهمه الأمر
الإثنين أبريل 04, 2011 5:31 pm من طرف زائر

» من اعلام الولاية (عوض الكريم خالد)
الأربعاء مارس 30, 2011 10:42 am من طرف زائر

» لمسة وفاء لفقيدنا الراحل ( علي جمرة )
الأربعاء مارس 16, 2011 1:07 pm من طرف زائر

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab

شاطر | 
 

 لايسلم الشرف الرفيع من الاذي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????????
زائر



مُساهمةموضوع: لايسلم الشرف الرفيع من الاذي   الجمعة يوليو 23, 2010 11:59 am




إن الحمد لله نحمده،
ونستعينه، ونستغفره، ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات
أعمالنا .

من يهده الله
فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له .

وأشهد أن لا إله
إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله .

]يا أيها اللذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا
وأنتم مسلمون
[ .

] يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها
زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام
إن الله كان عليكم رقيبا
[ .

]يا أيها اللذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم
أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما
[.


أما بعد :


فإن خير الكلام : كلام الله، وخير الهَدْي هدي محمد صلى الله عليه
وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في
النار .




ثم أما بعد :


اهدي هذا الموضوع لكل مؤمن بالله ورسوله



متبع لهدي النبي صلي الله عليه وسلم - ويحب القرابة ويترضي عن
الصحابة




بداية اقول للشيعة الروافض الصفويين



يا أبناء كسري



يا أبناء بن
سبأ




ياأبناء أبولؤلؤة المجوسي



يا أبناء بن العلقمي ونصير الدين الطوسي



يا أبناء قرمط



يا أبناء أسماعيل الصفوي والخوميني



اقول لكم



أولئك ابائي فجئني بمثلهم = اذا جمعتنا ياجرير
المجامع




بنتهاء عهد الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم



ال امر الخلافة الي الحسن بن علي رضي الله عنهم



وتحقق حديث النبي صلي الله وسلم حين اخذ الحسن رضي الله



عنه وهو صغير الي جانبه علي المنبر وقال صلي الله عليه



وسلم ان ابني هذا سيد ولعل الله ان يصلح به بين فئتين من المسلمين



وهكذا تنازل الحسن بن علي عن الخلافة وسلمها الي معاوية بن



ابو سفيان رضي الله عنهم جميعا



شريطة ان يحكم بكتاب الله وسنة نبيه صلي الله علي وسلم



وسمي هذا العام بعام الجماعة لاجتماع كلمة المسلمين



تولي الامر معاوية بن ابو سفيان رضي الله عنهم وبدا عصر



الدولة الاموية


اسمه ونسبه
وكنيته ومولده :


هو
معاوية بن أبي سفيان بن صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد



مناف
بن قصيّ بن كلاب أمير المؤمنين ملك الإسلام أبو عبد الرحمن،



القرشي
الأمويُ المكي ولد قبل البعثة بخمس سنين، وقيل بسبع، وقيل :



بثلاث
عشرة، والأول أشهر وكان رجلاً طويلاً، أبيض، جميلاً، مهيباً، وقد



تفرس
فيه والده ووالدته منذ الطفولة بمستقبل كبير، فهذا أبو سفيان ينظر



إليه
وهو يحبو فيقول لوالدته : إن إبني هذا لعظيم الرأس، وإنه لخليق أن



يسود
قومه، فقالت هند : قومه فقط، ثكلته إن لم يسد العرب قاطبة وعن



أبان
بن عثمان قال : كان معاوية يمشي مع أمه هند، فعثر، فقالت: قم لا



رفعك
الله، وأعرابي ينظر، فقال: لما تقولين له؟ فوالله إني لأظنه سيسود



قومه:
قالت: لا رفعه الله إن لم يسد إلا قومه


إسلام معاوية رضي
الله عنه وشئ من فضائله :


أسلم معاوية مع أبيه
وأخيه يزيد رضي الله عنهم يوم الفتح


هذا على المشهور، ولكن يروى عنه أنه
قال: أسلمت يوم

القضية ـ
أي عمرة القضاء سنة 7 هـ ـ ولكن كتمت إسلامي من أبي،
ثم علم بذلك،
فقال لي: هذا أخوك يزيد وهو خير منك على دين قومه


فقلت له: لم آل نفسي جهد، ولقد دخل
رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة في عمرة القضاء وإني لمصدق به،



ثم لما دخل عام الفتح أظهرت إسلامي،
فجئته فرحب بي وكتبت بين يديه،

وشهد معاوية ـ رضي الله عنه ـ مع رسول الله صلى الله
عليه وسلم

حنيناً وأعطاه مائة من الأبل وأربعين أوقية من
الذهب وقد ذكر العلماء لمعاوية رضي الله عنه فضائل كثيرة
من هذه الفضائل:


اشترك معاوية رضي الله عنه
في غزوة حنين قال تعالى:


((ثُمَّ أَنْزَلَ
اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنْزَلَ
جُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا وَعَذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَذَلِكَ جَزَاءُ
الْكَافِرِينَ))


(التوبة ، الآية : 26). ومعاوية رضي
الله عنه من الذين شهدوا غزوة حنين وكان من المؤمنين الذين أنزل الله
سكينته


عليهم مع النبي صلى الله عليه وسلم،
كما أنه ممن وعدهم


الله الحسنى: قال تعالى: ((لا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ
وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ
بَعْدُ وَقَاتَلُوا


وَكُلًّا وَعَدَ
اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ
)) (الحديد ، الآية : 10).

ومعاوية رضي الله عنه ممن وعدهم الله الحسنى، فإنه أنفق
في حنين والطائف وقاتل فيهما.

أخرج البخاري من طريق أم حرام بنت ملحان رضي الله عنها قالت:
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: أول جيش من
أمتي يغزون البحر قد أوجبوا، قالت :


يا رسول الله أنا فيهم؟ قال: أنت
فيهم. ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم

أول جيش من أمتي يغزون مدينة قيصر مغفور لهم فقلت: أنا
فيهم يا رسول الله؟ قال: لا


قال
المهلب معلقاً على هذا الحديث: في هذا الحديث


منقبة
لمعاوية لأنه أول من غزا البحر. وكان معاوية رضي الله عنه يكتب الوحي
لرسول الله صلى الله عليه

[size=21]وسلم،
وكذلك رسائل النبي صلى الله عليه وسلم إلى زعماء


القبائل، وكتابة معاوية للوحي
لرسول الله صلى الله


عليه وسلم أتاح له لون من القرب
الطبيعي من


رسول الله صلى الله عليه وسلم في
تلك الفترة التي


أعقبت فتح مكة حتى وفاة رسول
الله صلى الله عليه


وسلم، مما يستتبع بالضرورة
التأثر بشخص الرسول


الكريم صلى الله عليه وسلم،
والأخذ المباشر منه
.



ألبداية السياسية


بدا نجم معاوية رضي الله عنه في الظهور في ميدان العمل السياسي
والإداري
في عهد الخليفة عمر رضي الله عنه
فقد ولاه




فتح قيساريةسنة خمس عشرة للهجرة، وجاء في كتاب توليته له:



أما بعد فقد وليتك قيسارية فسر إليها واستنصر الله عليهم،
وأكثر



من قول لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، الله ربنا
وثقتنا ومولانا فنعم المولى ونعم النصير، كانت هذه المهمة الجسيمة





اختبار كبير من عمر لمعاوية في ميدان الواقع، فقد استطاع تجاوز
هذا الاختبار بكل نجاح، فقد سار إلى قيسارية بجنوده





الذين أعدهم له أخوه يزيد بن أبي سفيان ـ أحد ولاة الشام لعمر
رضي الله عنه وكانت تلك المدينة محصنة وبأس أهلها شديد،





فحاصرها معاوية طويلاً وزاحف أهلها مرات عديدة، فلم ييأس




معاوية، فصمم على فتحها، واجتهد في القتال حتى فتح الله على
يديه، وكان فتحه كبيراً فقد قتل من أهلها ما





يقرب من مائة ألف
وبعث بالفتح والأخماس على أمير المؤمنين


عمر رضي الله عنه، وقد أثبت معاوية
بعد توفيق الله ـ بهذا الفتح جدارته وحسن قيادته، فأكسبه ذلك ثقة الجميع،
فأسند له


أخوه يزيد ـ أمير دمشق ـ مهمة فتح
سواحل الشام، وقد أبلى في ذلك بلاءً حسناً، فكان يقيم على الحصن اليومين
والأيام


اليسيرة فربما قوتل قتالاً شديد،
وربما رمى ففتحها، وكان


المسلمون كلما فتحوا مدينة ظاهرة أو
عند ساحل رتبوا


فيها قدر ما يحتاج لها إليه من
المسلمين فإن حدث في شيء منها


حدث من قبل العدو سربوا إليها
الإمداد، ويرى الدكتور عبد


الرحمن الشجاع أن مدن الشام تساقطت
تحت ضربات المجاهدين


الواحدة تلو الأخرى، لأن الروم
كانوا من الهزيمة بمكان لا


تجعلهم يفكرون في المقاومة فتساقطت
مدن بيروت، وصيدا،


ونابلس، واللد، وحلب، وأنطاكية،
وكانت قيسارية آخر مدن


الشام فتحاً على يد معاوية بن أبي
سفيان، وكان ذلك بعد القدس.



جهود معاوية رضي
الله عنه على جبهة الشام :


لما
تولى معاوية أمر الشام، وانطلق عمرو بن العاص لفتح



مصر،
أصبحت مهمة حماية الحدود الشامية للدولة الإسلامية



والتوسع
منها منوطة به، وتتلخص أهم إنجازاته العسكرية


في
أمرين هما: سن نظام الصوائف والشواتي، وتكوين


أسطول
بحري إسلامي لأول مرة في تاريخ الإسلام.


وهنا
نأ تي لولاية معاوية رضي الله عنه


ونذكر
بعض اقول الصحابة رضي الله عنهم في معاوية رضي الله عنه

عمر بن
الخطاب رضي الله عنه :

[size=21]قال عمر بن
الخطاب عمر بن الخطاب إلى الشام فرأى


معاوية في موكب يتلقاه, وراح إليه في موكب, فقال له


عمر :
يا معاوية, تروح في موكب وتغدو في مثله, وبلغني


أنك
تصبح في منزلك وذوو الحاجات بباك : قال يا أمير


المؤمنين
إن العدو بها قريب منا, ولهم عيون وجواسيس,


فأردت
يا أمير المؤمنين أن يروا للإسلام عزاً، فقال له عمر :



إن
هذا لكيد رجل لبيب, أوخدعة رجل أريب؛ فقال معاوية : يا



أمير
المؤمنين, مرني بما شئت أصر إليه؛ قال : ويحك : ما



ناظرتك
في أمر أعيب عليك فيه إلا تركتني ما أدري آمرك أم أنهاك.

علي بن أبي طالب رضي
الله عنه :


قال
أمير المؤمنين علي رضي الله عنه : لا تكرهوا إمارة



معاوية
فوالله لئن فقد تموه لترون رؤوساً تندر عن كواهلها



كأنها
الحنظل. فهذا توجيه من أمير المؤمنين علي لأصحابه



لعدم
كراهيتهم إمارة معاوية
.

عبد الله بن عباس رضي الله عنه :

قال رضي الله عنه : ما رأيت رجلاً كان أخلق بالملك من


معاوية,
وفي صحيح البخاري أنه قيل لابن عباس : هل لك


في
أمير المؤمنين معاوية فإنه ما أوتر إلا بواحدة قال : إنه



فقيه
وذكر بن عباس معاوية فقال : لله درَّ ابن هند ما أكرم



حسبه
وأكرم مقدرته, والله ما شتمنا على منبر قط, ولا


بالأرض
ضَّناً منه بأحسابنا وحسبه وحين عزى معاوية


عبدالله
بن عباس في الحسن بن علي بقوله : لا يخزيك الله


ولا
يسوؤك في الحسن فقال : له ابن عباس : أما ما أبقى الله



لي
أمير المؤمنين, فلن يسؤني الله ولن يخزيني
-


سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه :


قال
رضي الله عنه : ما رأيت أحداً بعد عثمان أقضى بحقٍّ
من صاحب هذا الباب, يعني : معاوية


- أبو هريرة رضي الله عنه : كان يمشي في سوق المدينه
وهو


يقول : ويحكم تمسكوا بصدغي معاوية, اللهم لا
تدركني إمارة الصبيان

عبدالله بن المبارك- رحمه الله - :


قال :
معاوية عندنا محنة, فمن رأيناه ينظر إليه شزراً, اتهمناه على



القوم,
يعني الصحابة وسئل ابن المبارك عن معاوية فقال : ما أقول في



رجل
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : سمع الله لمن حمده. فقال



خلفه :
ربَّنا ولك الحمد؟ فقيل أيُّما أفضل؟ هو أم عمر بن عبد العزيز؟



فقال :
لتراب في منخري معاوية مع رسول الله صلى الله عليه وسلم



خير
وأفضل من عمر بن عبدالعزيز


عمر بن عبد العزيز : رحمه الله :

قال
ابن المبارك عن محمد بن مسلم عن إبراهيم بن ميسرة



قال :
ما رأيت عمر بن عبد العزيز ضرب إنساناً قط إلا إنساناً



شتم
معاوية, فإنه ضربه أسواطا


أحمد بن حنبل –رحمه الله- :


سئل
الإمام أحمد : ما تقول رحمك الله فيمن


قال :
لا أقول إن معاوية كاتب الوحي, ولا أقول


إنه
خال المؤمنين فإنه أخذها بالسيف غصباً؟


قال
أبو عبدالله : هذا قول سوءٍ رديء, يجانبون


هؤلاء
القوم, ولا يجالسون, ونبين أمرهم للناس
[/size]

[size=21]- الربيع بن نافع الحلبي - رحمه الله-


: قال
: معاوية ستر لأصحاب محمد صلى الله عليه وسلم, فإذا كشف الرجل الستر,
اجترأ على ماوراء
.

- قال
ابن أبي العز الحنفي :


وأول
ملوك المسلمين معاوية وهو خير ملوك المسلمين.

-
القاضي بن العربي المالكي : رحمه الله :


[size=21]تحدث ابن العربيِّ عن الخصال التي اجتمعت في معاوية


رضي الله عنه, فذكر منها : ... قيامه بحماية البيضة, وسدِّ


الثغور,
وإصلاح الجند, والظهور على العدوِّ, وسياسة


الخلق,
وقال في موضع آخر من كتابه العواصم من


القواصم
: فعمر ولاه, وجمع له الشَّامات كلّها, وأقرَّه


عثمان,
بل إنَّما ولاه أبو بكر الصَّديق, لأنَّه ولي أخاه يزيد,



واستخلفه
يزيد, فأقرّه عمر, فتعلَّق عثمان بعمر وأقرَّه


فانظر
إلى هذه السِّلسلة ما أوثق عُراهاوثبت أن رسول الله



صلى
الله عليه وسلم استكتبه ..., ثمَّ صالحه وأقرَّ له



بالخلافة
الحسن بن عليِّ سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم.




-- يقول ابن تيمية – رحمه الله :




واتفق
العلماء على أن معاوية أفضل ملوك هذه الأمة, فإن الأربعة





قبله
كانوا خلفاء نبوة وهو أول الملوك, كان ملكه ملكا ورحمة





وقال :
فلم يكن من ملوك المسلمين خيراً منهم في زمان معاوية



عقليته الفذه وقدرته على الاستيعاب :



امتاز معاوية رضي الله عنه بالعقلية الفذة, فإنه
كان يتمتع




بالقدرة
الفائقة على الاستيعاب, فكان يستفيد من كل مايمر به من





الأحداث,
ويعرف كيف يتوقاها, وكيف يخرج منها إذا تورط فيها,





وكانت
خبراته الواسعة وممارسته لأعباء الحكم على مدى أربعين





سنة,
منذ ولاه عمر رضي الله عنه الشام, فكانت ولا يته على





الشام
عشرين سنة أميراً, وعشرين سنه خليفةهذه الفترة الطويلة





التي
تقلب فيها بين المناصب العسكرية والولاية المدينة اكسبتة





خبرة
في سياسة البلاد, والاستفادة من كل الظروف والأوضاع





التي
تمر بها, حتى استطاع أن يسير بالدولة عشرين سنة دون أن





ينازعه
منازع, يقول الشيخ الخضري : أما معاوية نفسه, فلم يكن





أحد
أوفر منه يداً في السياسة, صانع رؤوس العرب, وكانت غايته





في
الحلم لا تدرك, وعصابته فيه لا تنزع ومرقاته فيه تزل عنها





الأقدام
ومن المعلوم أن السياسة الناجحة تتوقف على
القدرة على ضبط النفس عند الغضب, واحتواء الشدائد حتى تنجلي, ولمعاوية





في
ذلك نصيب وافر -رضي الله عنه - وكانت تلك سياسته مع





العامة
والخاصة, وهذه طريقه مع الملوك والسوقة



الشورى في عهد
معاوية رضي الله عنه:



لم يكن معاوية بن أبي سفيان ممن يجهل فوائد




الشورى
ويهمل الأخذ بها ، وما كان يصد في المهمات إلا عن مشورة، فقد كان يشاور
ذوي الرأي



من
الولاة ووجوه الناس وأشراف القوم وأهل العلم وكان ذلك





سنة
من جاء بعده من الخلفاء من بني أمية،




وكان
من كبار مستشاري معاوية رضي الله عنه عمرو بن




العاص،
والمغيرة بن شعبة، وكان يستشير




الوفود
التي كانت تأتيه، وكان الناس يتكلمون بحرية فيعرضون





آراءهم
، ويهتم الخليفة بها كل الاهتمام،




ويناقشهم
فيها ويحقق ما يمكن تحقيقه منها والحكم يعتمد على





مستشارين
أكفاء وكتّاب قادرين، أطلقت يدهم




في
العمل،



هل عمّم معاوية سب أمير المؤمنين علي على منابر الدولة


الأموية ؟


الأثر الذي ذكره ابن سعد لا يصح، قال ابن سعد:
أخبرنا علي بن محمد، عن
لوط بن يحي، قال: كان الولاة


من
بني أمية قبل


عمر
بن عبد العزيز كانوا يشتمون ة قبل عمر بن عبد


العزيز
يشتمون رجلاً رضي الله عنه، فلما ولي هو ـ عمر بن عبد



العزيز
ـ أمسك عن ذلك، فقال كثير عزة الخزاعي:



وليت
فلم تشتم علياً ولم تخف



بـرياً
ولـم تتبـع مقـالة مجــرم


تكلمت
بالحـق المبين وإنمـا


تبيـن
آيــات الهــدى بالتـكلم


فصدَّقت
معروف الذي قلت



بالذي
فعلت فأضحى راضياً كل مسلم



فهذا الأثر واهٍ، فعلي بن محمد هو المدائني فيه




ضعف
وشيخه لوط بن يحي، واهٍ بمرة، قال عنه يحي بن معين: ليس بثقة، وقال أبو
حاتم: متروك الحديث،




وقال
الدارقطني: أخباري ضعيف ووصفه في الميزان: أخبار تالف لا يوثق به، وعامة
روايته ع

الضعفاء




والهلكى والمجاهيل، وقد اتهم الشيعة معاوية رضي
الله عنه بحمل الناس




على سب علي ولعنه فوق منابر المساجد، فهذه الدعوة




لا أساس لها من الصحة، والذي يقصم الظهر أن
الباحثين قد التقطوا هذه




الفرية على هوانها دون إخضاعها للنقد والتحليل،
حتى




صارت عند المتأخرين من المُسلَّمات التي لا مجال




لمناقشتها، ولم يثبت قط في رواية صحيحة، ولا يعول
على ما جاء في كتب




الدميري، واليعقوبي وأبي الفرج الأصفهاني، علماً
بأن




التاريخ الصحيح يؤكد خلاف ما ذكره هؤلاء، من
احترام وتقدير معاوية




لأمير المؤمنين علي وأهل بيته الأطهار، فحاكيه لعن




علي على منابر بني أمية لا تتفق مع منطق الحوادث،
ولا طبيعة




المتخاصمين، فإذا رجعنا إلى الكتب التاريخية
المعاصرة لبني




أمية، فإننا لا نجد فيها ذكراً لشيء من ذلك أبداً،
وإنما نجده في كتب المتأخرين الذين كتبوا تاريخهم في عصر بني العباس بقصد





أن يسيؤوا إلى سمعة بني أمية في نظر الجمهور
الإسلامي.



جهاده رضي الله عنه
[/size]
ومن
شهرته كمجاهد موفق في البر والبحر منذ عهد أبي بكر



وعمر
وعثمان رضي الله عنهم، وكان له فتوحاته الكبرى في



الساحل
الشمالي للشام، كما أن له الفضل ـ بعد الله ـ في تأسيس



البحرية
الإسلامية وهزيمة الروم في البحر وانتزاع السيادة منهم



لأول
مرة في تاريخ المسلمين، فالجهاد في سبيل الله أصل في



حياة
المسلمين في عهد الدولة الأموية، ولم تكن الغنائم هي



الدافع
للقيادة الإسلامية الرئيسي نحو الفتح والجهاد، وإن وجد



لدى
بعض الأفراد وهؤلاء لا يخلو منهم جيش حتى على عهد



رسول
الله صلى الله عليه وسلم (( منكم من يريد الدنيا ... ))



وغيرها
ولكن هذا بالطبع لا يمثل وجهة نظر المسلمين في


فتوحاتهم،
ولا يمثل القيادة الفكرية التي كان يتبناها الخليفة



والقادة
وينفذها الجند، كما أنه لا يمثل وجهة نظر الأمة ورأيها



العام،
ومما يدل على ذلك مشاركة كبار الصحابة في ذلك


الوقت
فيها وحثهم المسلمين على الجهاد في سبيل الله، وحوادث



الجهاد
وجهود الأمويين على جبهات القتال توضح ذلك: فجبهة



الروم
مثلاً وهي التي كانت مثار الشجاعة ومرتع البطولة ما



كانت
تدر الربح الكثير بل كان بيت المال يئن منها، لأن حملاتها



ما
كانت تنتهي إلى تقدم، خاصة إذا ذكرنا الحملات الثلاثة



الكبرى
التي توجهت إلى القسطنطينية وتكلفت نفقات باهظة


لقد
أعطى المجاهدون المسلمون في العهد الأموي صوراً رائعة



للتضحية
والبطولة والتجرد وإخلاص النية لله في جهادهم، سواء



كانوا
من القادة أو الأمراء أو من عامة الجند، أو من جماعات



العلماء
والزاهدين والربانيين الذين فهموا عبادة الجهاد،



ومارسوا
ذلك على نحو مثير للإعجاب ودافع إلى التأسي، وقد



توزعت
صور الإخلاص والتضحية هذه على جميع جبهات القتال،



وفي
جميع مراحل الجهاديدل دلالة واضحة على عمق التوجه



الإسلامي
للفتوحات في العهد الأموي، وينفي الغبش الذي يثيره



المنحرفون
عن بني أمية على أنصع منجزاتهم وأحراها بالفخر


والإعزاز،
ومما شك فيه إسلامية الفتوح في العهد الأموي، وقد



كانت
الحصيلة النهائية والحصيلة التاريخية لحركة الفتوح لذلك



العصر،
امتداد عالم الإسلام إلى آفاق بعيدة وكسب ـ عبر امتداده



هذا ـ
الأرض والإنسان، كما أنه حمى وعزّز في الوقت نفسه



منجزات
الموجة الأولى في حركة الفتح التي قادها وخطط لها



الخلفاء
الراشدون، فالموجة الثانية لحركة الفتوح هي التي بدأت



في
عهد معاوية نفسه واستمرت فيما بعد لكي تبلغ أقصى اتساعها في عهد الوليد.




حركة الجهاد ضد الدولة البيزنطية :



كان
معاوية رضي الله عنه يرى أن الخطر الأكبر من وجهة نظره




الدولة
البيزنطية، وإن كانت قد خسرت أهم أقاليمها في الشرق ـ



الشام
ومصر ـ إلا أن جسم الدولة لا زال سليماً لم يمس،



فعاصمتها
باقية، وممتلكاتها في آسيا الصغرى وأوربا وشمال


إفريقيا
لا زالت شاسعة وإمكانياتها كبيرة، وقدرتها على المقاومة



هائلة،
وهي لم تكف بعد عن مناوأة المسلمين، وباختصار فهي



العدو
الرئيسي والخطر الأكبر الماثل أمام المسلمين، وكان



معاوية
رجل المرحلة وقادراً على فهم وتقدير هذا الخطر، وعلى



مواجهته،
أيضا، فقد كان موجوداً بالشام منذ مطلع الفتوحات في




عهد أبي بكر الصديق، وأصبح
والياً عليه ولمدة عشرين سنة



تقريباً، وهو يشكل مع مصر
خط المواجهة الرئيسي مع الدولة



البيزنطية، فطول إقامة
معاوية رضي الله عنه بالشام، أكسبته



خبرة واسعة بأحوال
البيزنطيين وسياستهم وأهدافهم مما أعانه



على أن يعرف كيف يتعامل
معهم، لكل ذلك فليس غريباً أن نرى



معاوية يولي حدوده مع
الدولة البيزنطية وعلاقاته معها جل



اهتمامه ويرسم لنفسه نحوها
سياسة واضحة ثابتة سار عليها



هو وخلفاؤه من الأمويين
إلى نهاية دولتهم، وقد كان من أهدافه



الرئيسة الاستيلاء على
عاصمتهم القسطنطينية



فبعد أن قضى معاوية على
حركات المردة أو الجراجمة الذين



أستخدمهم الروم وسيلة لرصد
حركات الدولة الإسلامية ونقاط



ضعفها وإبلاغ الروم عنها
متخذين من مرتفعات طوروس وجبل



اللكام مقراً لهم بدأ
الخليفة نشاطه البحري بإرسال حملات



بحرية استطلاعية منها حملة
فضالة بن عبيد الأنصاري،



للوقوف على تحركات الروم
وجلب المعلومات الدقيقة عنهم



لمنعهم من استخدام جزر
قبرص، وأرواد، ورودس ذوات



الخدمة التعبوية والعسكرية
في عملياتهم ضد الأسطول الإسلامي



وقد باشر أعماله
الاستطلاعية بإحدى الشواتي وهي شاتية بسر



بن أبي أرطأة في البحر عام
43هـ وأعقبها بشاتية مالك بن



عبد الله بأرض الروم سنة
46هـ وصائفة عبد الله بن قيس



الفزاري بحراً وحملة عقبة
بن عامر الجهني بأهل مصر في البحر



سنة 48هـ، وصائفة بن عبد
الله بن كرز البجلي، وحملة بن عبد



الله بن يزيد بن شجر
الرهاوي، وشاتيته بأهل الشام في سنة 49



هـ، وكان نظام الشواتي
والصوائف مستمراً. فقد وضع



معاوية أمامه هدفاً واضحاً
وهو محاولة الضغط على الدولة



البيزنطية من خلال الضغط
على عاصمتها القسطنطينية تمهيداً



للاستيلاء عليها، ولعل
معاوية رضي الله عنه كان يرمي إلى



إسقاط الدولة البيزنطية
ذاتها بالاستيلاء على عاصمتها فهو يعلم



أن هذه العاصمة العتيدة هي
مركز أعصاب الدولة ومستقر الأموال



والرجال،
وفيها العقول المفكرة، فإذا سقطت في يده فإن هذا سيؤدي إلى


شلل
كامل في الدولة كلها، وأمامه تجربة المسلمين مع الفرس، فبعد سقوط


المدائن
عاصمتهم في أيديهم أصابهم الارتباك ولاحقهم الفشل، ولم تقم لهم


قائمة
وزالت دولتهم، فإذا استطاع إسقاط عاصمة البيزنطيين فسيكون ذلك


نذيراً
بإسقاط الدولة، ويستريح من خصم عنيد وعدو رئيسي، لذلك واصل


ضغطه
ومحاولاته لتحقيق هدفه، وليس من المبالغة القول إن الدولة


البيزنطية
ظلت على قيد الحياة مدة تقرب من ثمانية قرون، وهي مدينة


ببقائها
لعاصمتها القسطنطينية، فمناعة المدينة وصمودها أمام محولات


الأمويين
المستمرة لفتحها، حال دون ذلك وبالتالي حال دون سقوط الدولة


والدليل
على هذا أنه عندما استطاع السلطان العثماني محمد الفاتح فتح


القسطنطينية
والاستيلاء عليها في سنة 857هـ التاسع والعشرين من مايو


سنة
1453م كان إيذاناً بسقوط الدولة البيزنطية وزوالها من الوجود

لتخطيط
الاستراتيجي عند معاوية للاست
يلاء على القسطنطينية:


[/size][/size]
حرص معاوية رضي الله عنه أن يكون
زمام المبادرة دائماً في يده،للاسيلاء علي


القسطنطينية لأنها هي التي تمد جزر
شرق البحر المتوسط بالقوات والعتاد وتشجع


أهلها على شن الغارات على ساحل مصر
والشام، وقد سار في تحقيق هذا الهدف في



عدة اتجاهات:
1 ـ الاهتمام بدور صناعة السفن في مصر والشام ، واختيار
أمهر الصناع للعمل فيها


والإغداق عليهم بالأجور والهبات حتى
يبذلوا قصارى جهدهم بالعمل، فقد أدرك معاوية


ـ رضي الله عنه ـ بحسه العسكري
وفكره العبقري أن معارك المسلمين مع الروم،


ستعتمد أساساً على الأسطول البحري،
وزاد هذا الإحساس عمقاً في قلب معاوية


ونفسه تكتل الروم وإعدادهم أكثر من
خمسمائة سفينة في معركة ذات الصواري لقهر


الأسطول الإسلامي، ومع أن الروم
باءوا بفشل ذريع في هذه المعركة، إلا أنهم لم يكفوا


عن الإعداد ولم ينتهوا عن تجميع
قواتهم لمواجهة قوة المسلمين في البحر، لقد كانوا


يظنون أن قوة المسلمين البحرية يمكن
القضاء عليها لأنها لا زالت في دور التكوين،


ولكنهم فوجئوا بهزيمتهم المنكرة في
ذات الصواري، فتوقعوا بعد ذلك أن تكون


المعركة القادمة على أسوار العاصمة
القسطنطينية فراحوا يستعدون لذلك، وقد أدى


التعاون بين مصر والشام في صناعات
السفن إلى الوصول إلى نتائج ممتازة، ففي


الشام كانت تتوفر أخشاب الصنوبر
القوي والبلوط والعرعر التي تصلح لبناء السفن


وفي مصر كانت توجد الأخشاب التي
تصلح لعمل الصواري، وضلوع جوانب السفن،


وخشب الجميز واللبخ والدوم التي
تصلح لصناعة المجاديف، وكذلك استغل معاوية


معدن الحديد الذي كان متوافر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لايسلم الشرف الرفيع من الاذي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجباراب :: الفئة الأولى :: المنتدى الإسلامى-
انتقل الى: